الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    كيف تصفى ذنوبك ..... مصافى الذنوب....

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 39

    كيف تصفى ذنوبك ..... مصافى الذنوب....

    مُساهمة  أبو مصعب في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 1:26 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    قال صلى الله عليه وسلم:
    "كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون"،

    وفي ضوء قوله صلى الله عليه وسلم:
    "إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار،
    ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل
    حتى تطلع الشمس من مغربها"

    تتجه العقول، وتهفو القلوب والنفوس،
    لمعرفة مسالك هذه التوبة ومتطلباتها،
    ولإداك سبلها ووسائلها.
    وكلما كانت مخاطر الانزلاق والانحراف كبيرة وكثيرة،
    وجب أن يكون اندفاع المؤمن قوياً في اتجاه البحث والتنقيب
    عن أسباب الوقاية والتحصن،
    وعوامل التطهر والتنظف
    لضمان تزكية النفس وتصفيتها
    ورجاء تخلصها من أوزارها وذنوبها.

    ضرورة ووجوب التصفية:

    في هذه الحمأة من الفعل وردته
    والذنب وتوبته
    تتجلى لنا وتتكشف أبعاد اللطف الإلهي
    والمدد الرباني
    للعبد المؤمن
    حيث لا يدعه يتخبط وحيداً
    وقد استحب الخير واختار الهدى
    وإنما يهيئ له معارج للتزكية والتصفية
    وتزول من خلالها أوزاره وذنوبه كما تزول أوراق الشجر
    بل ويبدل الله سيئاته حسنات مصداقاً
    لقوله تعالى:
    إ
    لا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا
    فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات
    وكان الله غفورا رحيما
    (الفرقان:70).

    أولاً: المصافي العبادية ومنها:

    1 المصافي اليومية:
    من خلال الصلوات الخمس،
    فرائض وسنناً ونوافل،
    بما من شأنه إزالة آثار ما يمكن أن يقع فيه الإنسان
    من ذنوب وخطايا في اليوم والليلة
    حيث جاءت اللفتة النبوية إليها واضحة جلية في قوله
    عليه الصلاة والسلام:
    "
    مثل الصلوات الخمس كمثل نهر عذب بباب أحدكم
    يغتسل فيه كل يوم خمس مرات
    فما ترون ذلك يبقي من درنه؟ قالوا: لا شيء.
    قال صلى الله عليه وسلم:
    فإن الصلوات الخمس تذهب الذنوب كما يذهب الماء الدرن" (أخرجه مسلم)
    .. وفي إشارة أخرى يقول رسول الله صلى الله علي وسلم:
    "إن الصلوات كفارة لما بينهن ما اجتنبت الكبائر"
    (أخرجه مسلم).

    2 المصافي الأسبوعية:
    فإن لم تكف المصافي اليومية في محو الأوزار والذنوب
    ردفتها المصافي الأسبوعية المتمثلة:
    بيوم الجمعة اغتسالاً وتطهراً وخطبة وصلاة،
    وما يكتنزه هذا اليوم المبارك من خير عميم..
    وحسبنا في هذا المقام قول الرسول عليه صلوات الله:
    "إن
    لله عز وجل في كل جمعة ستمائة ألف

    عتيق من النار"
    (رواه ابن عدي وابن حبان)،
    والبيهقي في الشعب بلفظ:
    " إن لله في كل جمعة ستمائة ألف عتيق "


    وكذلك قوله عليه الصلاة والسلام:
    "إذا سلمت الجمعة سلمت الأيام"

    (رواه البيهقي وابن حبان وأبونعيم..)،
    وكذلك في فضل صيام يومي الإثنين والخميس.

    3 المصافي الموسمية:
    وتأتي هذه المصافي لتكمل ما عجزت عنه غيرها
    وما تراكم من ذنوب وخطايا،
    كصيام شهر رمضان بدليل قول المصطفى
    عليه صلاة الله وسلامه:
    "من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه"
    ، وستة أيام من شوال وبركات العشر الأوائل من ذي الحجة
    التي جاء فيها قوله صلى الله عليه وسلم
    "ما من أيام، العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام"
    وصوم يوم عرفة الذي قال فيه
    رسول الله عليه الصلاة والسلام:
    "يكفر السنة الماضية والباقية".


    4 مصفاة العمر:
    المتمثلة بفريضة الحج وما تذخر به من مناسك
    وأعمال خير وبر، اختصرها رسول الله صلى

    الله عليه وسلم بقوله:
    "
    من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه"
    (متفق عليه)
    .. وقوله:
    "العمرة
    إلى العمرة كفارة لما بينهما،
    والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"
    (متفق عليه).


    ثانياً: المصافي الدعوية والجهادية:

    ففي المصافي الدعوية قوله عليه الصلاة والسلام:
    "لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من الدنيا وما فيها"
    وفي رواية
    "خير من حمر النعم".

    وفي المصافي الجهادية جواب رسول الله
    صلى الله عليه وسلم لمن سأل عما يعدل الجهاد في سبيل الله،

    حيث قال:
    "مثل المجاهد في سبيل الله،
    كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله،
    لا يفتر من صيام ولا صلاة، حتى يرجع المجاهد"

    (رواه الستة إلا أبا داود).

    ثالثاً: المصافي الخيرية:

    كقضاء حاجات الناس،
    ورفع الظلم عنهم، وتيسير عسرهم،
    وتفريج كربهم والتخفيف عنهم، والمطالبة بحقوقهم،
    وكفالة أيتامهم، ورعاية أراملهم،
    وإيواء مشرديهم،

    بدليل قوله عليه الصلاة والسلام:
    "من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه
    كرب يوم القيامة"
    وقوله:
    "الساعي على الأرملة والمسكين،
    كالمجاهد في سبيل الله،
    وكالقائم الليل الصائم النهار".

    رابعاً: المصافي الابتلائية:

    وقد تكون مصافي الذنوب وكفارات الخطايا من طريق الابتلاء
    وقد ورد في ذلك العديد من الآيات القرآنية

    والأحاديث النبوية منها قوله عليه الصلاة والسلام:

    "إن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم،
    فمن رضي فله الرضا
    ومن سخط فله السخط" .
    وقوله:
    "ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن،
    حتى الشوكة
    ومن يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه"
    وقوله:
    "عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير،
    إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له،
    وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له،
    وليس ذلك لأحد إلا المؤمن".


    فنسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعاً
    من هذه المصافي الإيمانية، ويجعلها كفارات لذنوبنا،
    وأن لا
    يقبضنا إليه إلا وهو راضٍ عنا،
    وصلى الله على سيدنا
    محمد وعلى آله وصحبه وسلم




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 7:04 pm