الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    الى اختى التى لم تتحجب بعد؟؟؟؟ دعوة للمواجهة

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 39

    الى اختى التى لم تتحجب بعد؟؟؟؟ دعوة للمواجهة

    مُساهمة  أبو مصعب في الإثنين أكتوبر 11, 2010 6:17 am

    بسم الله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    وعلى نساءه الطيبات الطاهرات ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

    أختي فى الله :

    سلام من الله عليك ورحمة وبركاته

    سلام من الذي خلق السموات والارض والطيور والازهار

    سلام من الذي خلق لنا العينين واللسان والشفتين

    سلام من الذي لو جلسنا معا نحصي نعمه علينا
    لن تكفي مائة سنة لجلستنا
    هذا هو رب العباد الذي خلق ودبر وأعطى وقدر

    والذي أعلم علم اليقين أن حبه ملأ قلبي وقلبك

    هذا الحب الذي لولاه لكنا تائهين حائرين …
    لولاه لكنا في دلاهم ضالين
    اليس هو من يتودد الينا ويدعونا اليه كل حين
    بل ويقول اغفر زلاتكم وهفواتكم وما أكثرها من زلاتٍ وهفوات
    أليس هو من يمد يده الينا كل ليلة ليتوب مسيء النهار …
    وبكرمه تعالى يعود ويفعل ذلك في النهار ايضا ليتوب مسيء الليل …
    فبالله عليك أيجوز أن يخلقنا ونعبد غيره
    ويرزقنا ونشكر سواه أيجوز أن يكون خيره الينا نازل وشرنا اليه صاعد …
    أليس هو الذي يتحبب الينا بالنعم وهو الغني عنا
    ونتبغض اليه بالمعاصي ونحن أفقر شي إليه …

    أليس هو الذي إذا أقبلنا اليه تلقانا من بعيد وإن أعرضنا عنه نادنا من قريب
    وإذا تركنا لأجله أعطانا فوق المزيد …
    إن تبنا إليه فهو حبيبنا فإنه حبيب التوابين والمتطهرين
    وإن لم نتب إليه فهو طبيبنا يبتلينا بالمصائب ليطهرنا من المعايب …

    الحسنة عنده بعشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعافا كثيرة،
    والسيئة عنده بواحدة فإن ندمنا عليها واستغفرنا غفرها لنا …
    يشكر اليسير من العمل ويغفر الكثير من الزلل …
    رحمته سبقت غضبه وحلمه سبق مؤاخذته وعفوه سبق عقوبته …
    وهو أرحم بعباده من الوالدة بولدها.
    فبالله عليك
    أفبعد هذا الحبيب حبيب وبعد هذا الطبيب طبيب وبعد هذا القريب قريب …

    من كان هكذا عطفه ومن كان هكذا حلمه
    ومن كان هكذا عفوه ومن كان هكذا رحمته
    ألا يجدر أن تكون عبادته أحق عبادة ...
    ألا يجدر أن تكون طاعته أحق طاعة …
    ألا يجدر ان يكون حبه أكبر حب وعشقه فوق كل عشق…
    أعلم بكل يقين أن ستقولين:
    " بلى "………

    إذا أختى في الله،
    الذي خلقني وإياك وحماني وإياك ورزقني وإياك
    هيا بنا نتقرب إلى خالقنا ورازقنا الذي أقل ما نتقرب به إليه
    التزامنا بالحجاب الشرعي…
    الذي هو عفة وطهارة وعلو وميزة حبانا الرحمن نحن المسلمات به…

    أختي الحبيبة ما كتبت لك هذه الكلمات إلا لحبي لك في الله
    ولخشيتي عليك وحرصي على مصلحتك

    فأرجو أن تكملي قراءتها فإن لم تفدك بشيء
    فمن المؤكد أنها لن تضرك
    وإن أفادتك فهو فضل من الله فلا تنسين حمده
    ولا تبخلين علي بالدعاء فكلنا فقراء إليه ..

    أختي الحبيبة لماذا لم تلبسي الحجاب ؟؟ ..
    لنقل انك تستمتعين بعبارات الإعجاب التي يلقيها عليك الشباب
    فهل هذا الأمر يرفع من قدرك أم العكس ؟
    هل ترضين أن تتحولي لمجرد شيء ملفت للنظر
    عرضة لمختلف العبارات البذيئة ؟
    هل منهم من تعتقدين انه الرجل الذي يصلح لأن يكون زوجاً لك وأباً لأولادك ؟
    هل امعنت النظر في هيئاتهم المخجلة وشخصياتهم التافهه ؟
    أنت أكبر وأغلى وأعز من أن تكونين كذلك
    [size=29] فاحفظي نفسك وقدرك وقيمتك بالحجاب ..

    أرادنا الرحمن أن نكون كنوز مكنونة…
    أرادنا ان نكون درر مصونة …
    أرادنا ان نكون لآلئ محفوظة…
    فهل سبق وأن رأيت كنز ملقى على قارعة الطريق …
    أو درة ترمى بجانب الشارع…
    أو لؤلؤة لا حافظ لها…
    وإنما كانت قارعة الطريق وجانب الشارع والأشياء التي بلا حفظ
    هي لسفاسف الأشياء وليس أثمنها …
    فمع من تريدي أن تكوني؟
    لا أظنك تريدين إلا أن تكوني مع الغالي فأنت غالية …
    غالية بدينك …
    غالية بإيمانك …
    غالية بحيائك …
    غالية بعفافك …
    حتى وإن تعالت أصوات توابع من لا دين لهم
    الذين لا يريدون إلا ان تكوني عارية
    من أغلى الأشياء وأثمنها وأحبها إلى قلبك …
    حجابك …

    والذي يحمل شعار كتب عليه أنا طاهرة أنا راقية أنا غالية أنا شريفة …

    أختاه إن لطاعة الله حلاوة في القلب ستذوقينها
    حين تعلنين تحررك من عبودية الشيطان باتباعك لأوامر الرحمن..
    إن للحجاب فوائد جمة ستجدينها حين تلتزمين بلبسه بالشكل الشرعي..
    سينشرح صدرك ويضيء قلبك وترتاح سرائرك وتنفرج همومك
    وكيف لا والله يقول
    :" ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب "
    ويقول :
    " ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً "

    هذا وعد من الله الذي لا يخلف الميعاد فماذا تنتظرين ؟

    عاهديني بالله عليك أن تكوني من الصالحات فوالله لن تندمي يوما من الأيام

    وهلمّ إلى رضى الرحمن
    واجعلي من حرصك على ان لا يظهر شي ولو يسير من جسدك،
    قربة لك عند الرحمن مبتغية بذلك حبه لك ورضاه عنك
    وسوف ترين يوم تقوم الساعة من تكون له عقبى الدار.

    واختم بسؤال بسيط لك حبيبتي، عندما نقوم ليوم الحساب …
    أمام رب العباد …
    هل هناك من هو مستعد في تلك اللحظة
    يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه …
    هل هناك ممن نظروا إليك واستمتعوا بأناقتك وشخصيتك وجمالك وجاذبيتك،
    أقول هل هناك واحد منهم مستعد لأن يعطيك ولو اليسير من حسناته
    أو أن يأخذ عنك ولو جزء من سيئاتك لينقذك من عذاب التبرج
    أومن لهيب مبارزة الرحمن بالسفور؟…
    أترك الجواب لك …
    متفائل بجزيل حبي لك وخوفي عليك ورحمة الباري بك …

    واستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 6:49 pm