الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    بين يديكَ كنز وأنتَ لا تدري...!!!!...

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 38

    بين يديكَ كنز وأنتَ لا تدري...!!!!...

    مُساهمة  أبو مصعب في الأحد أكتوبر 10, 2010 9:28 am

    بين يديكَ كنز وأنتَ لا تدري...!!!!...

    الزوجة الصالحة هي من نعم الله على الإنسان

    فقد وضح لنا نبينا عليه الصلاة والسلام على أي أساس تختار المرأة
    فأوضح أنها تختار إما لمالها وجمالها وحسبها ودينها
    وفي النهاية أوضح وركز على أن من ينكح ذات الدين فقد تربت يداه
    وفازوقال عليه الصلاة والسلام
    ( الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة)



    هل تسألتم لماذا الزوجة الصالحة اجمل مافي الدنيا
    حتى لو لم تكن جميلة أو ذات حسب ونسب ؟؟


    ساوضح لكم الأمر............
    فالزوجة الصالحة تراقب الله في أسلوبها في التعامل معك فإذا أغضبتها وغضبت
    تذكرت قوله تعالى
    (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس )
    ..........
    فعفت عنك ورضت إبتغاء لوجه الله .



    *لكم تبكي في نفسها حزناً على إيذاءك لمشاعرها ........
    وكم تبكي حرقة على إنها تود أن توقفك عند حدك...............
    ولكن لا يمنعها خوفاً أو جبن منك..........
    وولكن مايمنعها هو إحتسابها وصبرها وقولها في نفسها سأسامحه لوجه الله


    وسبحان الله من ترك شيئاً لله أبدله الله خيراً منه


    *فسبب تصرفاتها تلك يشعر الزوج بمحبة جارفة نحوها
    وهذا بفضل الله ونعمته عليها وهذا بداية الأجر في الدنيا قبل الأخرة

    ولكن للأسف وأقولها بحرقة فعلاً للأسف :هناك البعض ...........
    (قلنا البعض لكي لا تردوا رداً قاسياً)

    البعض لايقدر تلك المرأة الصالحة فيعتبر سكوتها وحلمها ضعفاً
    فتراه لا يعمل لمشاعرها أدنى إعتبار وتراه إذا فكر في شيء
    فإنه ينفذه ضارباً بعرض الحائط مشاعر زوجته........
    لسبب بسيط جداااااا وهو يقينه بأنها لن تغضب وإذا غضبت فسرعان ماتسامح
    فإرضاءها سهل المنال


    وعلى النقيض من تلك الفئة :


    هناك زوجات يفرضن على أزواجهن شخصيتهن فرضاً فتراه لا يخطو خطوة
    إلا بإذنها ولا يقدم على عمل إلا بعد أن يعمل لزوجته ألف حساب
    ولايستطيع ان يرفض لها طلباً مهما كان ...........خوفاً منها وإتقاء لشر لسانها السليط


    وترى الزوجة الصالحة تقول في نفسها .........هل أعمل مثل تلك الزوجة
    ليوقرني زوجي ويحترمني
    (مع العلم أنها تستطيع ذلك ولكن مايمنعها هو طلبها رضاء الله وإحتساب ماعنده)


    وكلما ماحاولت تجد ضميرها المؤمن يذكرها بالأجر العظيم وبالجنة
    وبرضى الرحمن الرحيم ..........
    فيسمو قلبها المؤمن ويزاد سماحاً حين يزداد بعض الأزواج تمرداً

    ولكن لا أعتقد أن الزوجة الصالحة سيسرها أن تفعل مثل تلك المرأة
    لإنها ترى بعينها أن مابين ذلك الزوج وزوجته من مشاعر
    وحب ليس كما بينها وبين زوجها وشتان بين امرأتين

    فترى الفتور والمشاحنات تلف بيتهم ..........
    أما الزوجة الصالحة حتى لو زوجها لم يقدرها
    فإنها واثقة أن مابقلبه نحوها من الحب الكثير الكثير وأن حياتهم ملأها الإيمان
    والإطمئنان والسكينة والسعادة

    حتى لو حاول الزوج إغضابها فلابد أن يعود يوماً ويعض أصابع الندم قهراً
    بعد أن يعلم أن مابين يديه من زوجة صالحة كنز يفتقده الكثير الكثير الكثير.

    لذا يامن أنعم الله عليه بزوجة صالحة
    (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)





    الكلمة الطيبة صدقة





      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يونيو 22, 2018 5:03 pm